اختفاء طائرة مصرية.التفاصيل الكاملة حول اختفاء طائرة مصرية وعلى متنها راكب سعودي

اختفاء طائرة مصرية.التفاصيل الكاملة حول اختفاء طائرة مصرية وعلى متنها راكب سعودي
| بواسطة : user1 | بتاريخ 19 مايو, 2016

تواصل السلطات المصرية (بجهود يونانية) عمليات البحث المكثفة التي تجريها قوات الإنقاذ المصرية التابعة للقوات المسلحة، للعثور على الطائرة المصرية المفقودة.

وأعلنت شركة مصر للطيران أن رحلتها رقم MS804 التي أقلعت من مطار باريس (شارل ديجول) إلى مطار القاهرة فُقدت فجر الخميس (19 مايو 2016).

وكان على متن الطائرة 59 راكبًا (بينهم مواطن سعودي)، و10 أفراد من طاقم الطائرة، وقد اختفت من على شاشات الرادار فجأة، وسط ترجيحات بسقوط الطائرة.

وأشارت المعلومات إلى أن جنسيات الركاب “30 مصريًّا.. 15 فرنسيًّا.. عراقيان.. سعودي.. بريطاني.. سوداني.. تشادي.. جزائري.. كندي.. بلجيكي.. كويتي.. برتغالي”.

قالت مصادر مطلعة الخميس (19 مايو 2016)، إن مواطنة سعودية تبلغ 52 عامًا، كانت برفقة ابنتها على متن الطائرة المصرية، التي تحطّمت أثناء قدومها من باريس إلى القاهرة فجر اليوم.

وأضافت المصادر أن المواطنة السعودية -التي كانت على متن الطائرة المفقودة- متزوجة من مصري.. وكانت في رحلة علاج. وفقًا لقناة الإخبارية.

وبحسب سلطات الطيران في مصر فقد اختفت الطائرة من على شاشات الرادار، وهي على ارتفاع 37 ألف قدم، وكشفت المصادر عن أن جنسيات ركاب الطائرة الـ66 تتنوع بين مصريين وإنجليز وعراقيين وفرنسيين وسعودي واحد.

ووصل إلى مطار القاهرة الدولي، رئيس الوزراء المصري، شريف إسماعيل، لمتابعة اختفاء الطائرة المصرية (الرحلة رقم MS804)، التي اختفت بعد دخول الأجواء المصرية بحوالي 10 أميال عند نقطة “كومبي”.

وقالت مصادر أمنية بالمطار (بحسب موقع “اليوم السابع”)، إن رئيس الوزراء وصل إلى المطار، وتوجه إلى غرفة عمليات مصر للطيران لمتابعة آثار اختفاء الطائرة.

بدوره، أكد المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية، العميد أركان حرب محمد سمير، أنه في إطار متابعة القوات المسلحة لتطورات اختفاء الطائرة المصرية، فقد تم الدفع بالقطع البحرية المخصصة لأعمال الإنقاذ والإغاثة للقوات المسلحة بالتعاون مع دولة اليونان للبحث في مكان اختفاء الطائرة.

وذكرت شبكة “سكاي نيوز” العربية، أن السلطات المصرية أكدت أنها لم تتلقَّ أي نداء استغاثة من الطائرة المصرية قبل فقدانها.

وأعلنت مصادر مسؤولة بوزارة الطيران، أن فريقًا فنيًّا من مصر للطيران يقوم حاليًّا بتجميع كل البيانات حول الحالة الفنية للطائرة المنكوبة، بينما تم تشكيل فريق عمل لمساعدة أسر ضحايا الطائرة، والتخفيف عنهم من صدمة الكارثة.

ويقوم فريق فني من مصر للطيران وخبراء حوادث الطيران بتجميع معلومات تتناول الملف الفني للطائرة المنكوبة، ومتى دخلت الخدمة، وعمليات الصيانة التي تمت لها خلال الفترة السابقة للمساعدة في عمليات التحقيق للتوصل إلى أسباب الكارثة، مع تفريغ الحوار الأخير الذي دار بين قائد الطائرة وبرج المراقبة الجوية للتعرف على مدى وجود مشاكل واجهته خلال رحلته، وما زالت طائرات البحث والإنقاذ تواصل عملها للبحث عن الطائرة.

يذكر أن ساعات الطيران لقائد الطائرة هي 6275 ساعة، بينها 2101 ساعة على نفس الطراز، وللطيار المساعد 2766 ساعة، وكذلك فإن سنة صنع الطائرة 2003.