اخر اخبار سوريا اليوم الاربعاء 18/11/2015 ومرحلة الانتقال السياسي الكبير

اخر اخبار سوريا اليوم الاربعاء 18/11/2015 ومرحلة الانتقال السياسي الكبير
| بواسطة : user2 | بتاريخ 18 نوفمبر, 2015

يسرنا عبر موقعنا الشارع نيوز ان ننشر لكم متابعينا وجمهورنا الكريم عبر موقعنا وللمهتمين بالشان السوري ان نقدم لكم اليوم الاربعاء 18/11/2015 اخر اخبار سوريا اليوم الاربعاء  ومرحلة الانتقال السياسي الكبير

اعتبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري الثلاثاء في باريس أن سوريا قد تبدأ مرحلة “انتقال سياسي كبير” في غضون “أسابيع” بين النظام والمعارضة، وذلك إثر التسوية الدولية التي تم التوصل إليها في ختام مفاوضات فيينا.

وقال كيري أمام بعض الصحافيين الذين رافقوه في زيارته إلى العاصمة الفرنسية بعد 4 أيام على الاعتداءات “نحن على مسافة أسابيع نظريا، من احتمال انتقال كبير في سوريا، وسنواصل الضغط في هذه العملية”.

وأضاف “نحن لا نتحدث عن أشهر وإنما أسابيع، كما نأمل”.

وأوضح وزير الخارجية الأميركي أن “كل ما نحتاج إليه، هو بداية عملية سياسية، والتوصل إلى وقف لإطلاق النار. إنها خطوة جبارة”، ملمحا بذلك إلى تسوية تنص على عقد اجتماع بين النظام السوري وأعضاء من المعارضة السورية قبل الأول من يناير 2016.

كذلك تنص تسوية فيينا التي وقعها السبت 20 من البلدان الكبرى، بينها روسيا والولايات المتحدة وإيران والبلدان العربية والأوروبية، على وقف لإطلاق النار وإجراء انتخابات وصياغة دستور جديد.

وأعرب كيري عن ارتياحه “لوجود إيران وروسيا على طاولة المفاوضات”، مشيرا إلى أن هذه الخطوة “فريدة من نوعها منذ 4 أعوام ونصف” حين اندلعت الحرب في سوريا وأسفرت عن 250 ألف قتيل على الأقل وتهجير الملايين.

أميركا وتركيا تعملان لإغلاق حدود شمال سوريا

وفي سياق متصل، قال كيري، إن بلاده ستبدأ عملية مع تركيا للانتهاء من تأمين حدود شمال سوريا.

وأضاف “الحدود الكاملة لشمال سوريا أغلق 75% منها الآن، ونحن مقبلون على عملية مع الأتراك لإغلاق 98 كيلومتراً متبقية”.

وافتتح خط النقل مابين “جبلة” اللاذقية، لتأمين انتقال وعودة أكبر عدد من الناس لتقليل الازدحام وسرعة إنجاز الأعمال، كما قالت الأخبار الرسمية. وتم تأمين مركَزي الانطلاق والعودة، بعدد كبير من جنود جيش النظام، الذين يظهرون بكثافة على مداخل البوابات المؤدية إلى مكان ركوب القطار.

وكانت اللاذقية قد شهدت منذ فترة قريبة، افتتاح مركز طبي في مدينة القرداحة، لمعالجة “الجنود المصابين” التابعين للنظام والذين أصيبوا بعاهات دائمة. وعبّر السوريون أيضا عن استيائهم من تركيز النظام على “إرضاء” أبناء محافظته، لدفعهم “للقتال عنه” فهو –أي النظام – لم يفعل الأمر نفسه مع عشرات آلاف الأطفال النازحين وآبائهم وأمهاتهم ومن تبقى من ذويهم.

ونقلت مشاهد كثيرة من جميع المدن السورية، ومنها المحافظات أو المدن التي لاتشهد قتالاً، أو ليست أرض حرب بالمعنى الحرفي للكلمة، حيث ينام السوريون على الأرصفة ويموت الأطفال من غياب العناية الطبية وانعدام التغذية. ورغم ذلك “لم يقم النظام بأي شيء لحمايتهم” فهو “يعتبرهم أعداء” لأنهم “بيئة المعارضة” وبالتالي يحرمهم “من أبسط قواعد العيش والحياة” فيموتون “على الطرقات أطفالاً وشيوخاً ونساء”.