فيديو لحظة مقتل السفير الروسي في تركيا

فيديو لحظة مقتل السفير الروسي في تركيا
| بواسطة : user7 | بتاريخ 19 ديسمبر, 2016

اعلنت وزارة الخارجية الروسية أنها تتواصل مع السلطات التركية بشأن الهجوم على السفير في أنقرة. ونقلت وكالة “فرانس برس” عن شاهد أن المهاجم  تحدث عن “حلب” وعن “انتقام”.

وذكرت “إن.تي.في” أن السفير الروسي، أندريه كارلوف، لدى أنقرة أصيب بجروح خطيرة في هجوم بسلاح ناري ونقل إلى المستشفى.

اوضحت مصادر إعلامية أن كارلوف أصيب بعد أن قام رجل مسلح بفتح النار عليه، بينما كان يزور معرضاً فنياً في العاصمة التركية، ونقل إلى المستشفى للعلاج.

وقد اشتبك الأمن التركي مع مهاجمي السفير الروسي في أنقرة.
لحظة اغتيال السفير الروسي بتركيا تُلتقط عبر الفيديو. السفير آندريه كارلوف أُطلق الرصاص عليه أثناء خطابه في معرض فني في العاصمة التركية، أنقرة.

اللحظة المرعبة التي أصيب السفير فيها وسقط أرضاً بعدما أُطلقت النيران عليه من خلفه لعدة مرات.

وبينما ركض الحاضرون خوفاً من الخطر، صرخ المسلح بجرأة.

“الله أكبر، لا تنسوا حلب، لا تنسوا سوريا، لا تنسوا حلب، لا تنسوا سوريا. تراجعوا، تراجعوا، الموت وحده سيبعدني من هنا. المشاركون بهذا القمع سيدفعون الثمن واحداً تلو الآخر.”

السلطات التركية تقول إن المهاجم قُتل، والرئيس الروسي بوتين رد على هذا الاغتيال.

فلاديمير بوتين، الرئيس الروسي:

“رد فعلنا الوحيد على هذا الاغتيال هو أن نقوي حربنا ضد الإرهاب، والمجرمون سيشعرون بذلك.”

وقال وزير داخلية تركيا إن المسلح كان ضابطا في الأجهزة الأمنية، وهو في الثانية والعشرين من عمره، ومن مواليد تركيا.

وزارة الخارجية الأمريكية أدانت الهجوم.

جون كيربي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية:

“نحن مستعدون لأي مساعدة قد تحتاجها روسيا وتركيا خلال تحقيقهما في هذا الهجوم الحقير، والذي كان اغتيالاً أيضاً لسلامة جميع الدبلوماسيين الذين يمثلون شعوبهم في أرجاء العالم.”

التقط صحفي هذه الصور المذهلة بعد لحظات من الاغتيال.

بعد الهجوم، وبينما نُقل السفير الروسي إلى المستشفى بسرعة، احتشدت قوات الأمن التركية في المنطقة.

مازال من غير الواضح ما هي عواقب هذا الهجوم على العلاقة التركية الروسية الحساسة، والتي كانت قد تدهورت أصلاً بعد إسقاط القوات التركية لطائرة حربية روسية بالقرب من الحدود السورية في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2015.

والكثيرون في المنطقة يلومون روسيا أيضاً لدورها في دعم نظام الأسد في سوريا وسط أزمة إنسانية تحدث في حلب التي مزقتها الحرب.

بعد اغتيال السفير الروسي، تحدث الرئيسان أردوغان وبوتين عبر الهاتف، وفقاً لوكالة أنباء روسية.

كان متوقعاً من الدولتين، بالإضافة إلى إيران، عقد قمة عن سوريا في موسكو، الثلاثاء.

السفير الذي قُتل هو السفير لتركيا منذ عام 2013، كان متزوجاً ولديه طفلاً واحداً، وفقاً للسفارة الروسية.

وبالنسبة للروس الآن، السؤال قد يكون: هل تمدد تهديد الإرهاب إلى وجودهم في تركيا، حليفة الناتو.
مطلق النار هو “مولود مرت ألطن طاش”، من مواليد ولاية أيدن غربي البلاد، ويعمل في قوات مكافحة الشغب بأنقرة منذ عامين ونصف العام.

نظنمكنمكن